أغسطس 23, 2022

لماذا تحتاج إلى ممارسة تمارين الجُمباز؟

لقد أصبحت بدون شك الألعاب الجُمبازيَّة مؤخرًا شائعة في عالم اللياقة البدنية، ولكنَّ هذا النوع من النشاط البدني كان موجودًا منذ القدم حولنا، فقط تأمَّل تمارين بيربي (Burpees)، وتمرين الضغط، وتمرين العقلة، شد والعشرات من التمارين الهوائية (تمارين الكارديو) الأخرى التي نقوم بها عادةً إلى جانب تمارين رفع الأثقال، ستجد أنَّ تمارين قوة الجسم هي جزء مهم من كمال الأجسام والرياضات الأخرى في جميع الأوقات. وإنَّ تمارين الجمباز هو الاسم الذي يطلق على التمارين المتكررة التي تستخدم مقاومة جسمك لتنمية القوة وزيادة المرونة وحرق الدهون، وهي تمارين لا تحتاج لإجرائها أن تستخدم أي معدات أو أوزان، ويمكن إجراء التمارين في أي مكان توجد به أرضية ومساحة كافية للتحرك فيها، ولتمارين الجمباز فوائد واسعة النطاق.

فوائد التمارين الخالية من حمل الأثقال

زيادة قوة العضلات

إنَّ تمارين الجمباز هي إحدى الطرق الوحيدة لبناء كتلة العضلات وزيادة قوتها دون استخدام الأوزان. ولكنها قد لا تكون هذه التمارين الخيار المناسب لبناة الأجسام الشغوفين. تُبنى العضلات على مبدأ المقاومة التدريجية، فبإمكانك فقط أن تطوِّر مقاومتك حتى الآن عندما يكون وزنك هو فقط هو وزن جسمك دون وجود دهون. ومع ذلك، فإنَّه يمكن لتمارين الجمباز أن تبني قدر معقول من كتلة العضلات والحفاظ عليها، وعلى نحو خاص للمبتدئين الذين يبحثون عن تنمية عضلاتهم باعتدال.

المرونة

عندما تصبح أقوى، ستصبح أيضًا أكثر مرونة. وفي الواقع، لا يمكنك أن تصبح أكثر مرونة دون بناء عضلات قوية، فإنَّ العضلات القوية لا يصيبها التشنُّج عند تعرُّضها للإجهاد كما هو الحال في العضلة الضعيفة، وهذا بدوره يسمح للعضلات بالتمدد والانثناء بسهولة أكبر. وإنَّ تمارين الجمباز هي طريقة مثالية لزيادة المرونة من خلال قوة العضلات.

فقدان الوزن

تعالج تمارين الجمباز مشكلة حرق الدهون الزائدة من اتجاهين؛ الأول، يعمل تدريب القوة على بناء كتلة العضلات وتقويتها في جميع أنحاء جسمك، وتزيد الكتلة العضلية المتنامية معدل الأيض أثناء فترات الراحة، مما يسمح لك بحرق المزيد من السعرات الحرارية في كل لحظة من لحظات اليوم. الثاني، تؤدي تمارين الجمباز المستمرة إلى ارتفاع معدل نبضات القلب، فهي تمارين هوائية، وهي إحدى أكثر الطرق فعالية لحرق الدهون.

قدرة التحمُّل

من أكثر التأثيرات المفيدة لتمارين الجمباز أنَّها تزيد القدرة على التحمُّل، إذ تقتضي دورات تمارين الجمباز التدريبية القيام بأكبر عدد ممكن من التكرارات للتمرين نفسه، وبدون راحة حتى الوصول إلى حالة الإرهاق، وعليك أن تقوم بإعادة أداء هذه التمارين يوميًا، وبعد تعافي عضلاتك، ستزداد قدرتك على التحمُّل. وستكون قادرًا على تكرار الكثير من التمارين قبل أن تصل إلى حالة إلى الإرهاق. وعندما تُجرى التمارين بالتساوي في جميع العضلات في جسمك؛ ستكون النتيجة هي زيادة القدرة على التحمُّل لجميع أعضاء الجسم، بما في ذلك نظام القلب والأوعية الدموية.

تدريب شامل للجسم

يعمل جزء كبير من تمارين الجمباز على تشغيل الجسم بالكامل. ومن الأمثلة البسيطة هو تمرين العقلة، والذي لا تقوم فيه بتمرين عضلات الظهر فحسب، بل وعضلات الذراعين والكتفين وأسفل الظهر أيضًا، فجميع هذه العضلات يجب أن تعمل معًا لإكمال الحركة والحفاظ على التوازن، ويؤدي ذلك إلى تطوير عمل العضلات المتناسق وحرق المزيد من السعرات الحرارية مع العلم أنَّ المزيد من العضلات تحتاج إلى المزيد من الطاقة التي يحرقها جسمك.

الرفاهية النفسية

وجدت دراسة أجريت سنة 2014 أنَّ تمارين الجمباز تعزِّز المؤشرات الجسدية ونوعية الحياة للأشخاص بالإضافة إلى أدائهم الجسمي. وقد كانت هذه المعايير مهتمة في المقام الأول بتقييد الأنشطة الناجم عن المشاكل العاطفية، والوظائف الجسمية، وعدم الراحة الجسمية، والصحة العامة، والمشاركة الاجتماعية، والصحة النفسية بشكل عام. ويؤكد هذا التطور الملحوظ على الفوائد النفسية التي تحققها تمارين الجمباز بالإضافة إلى الفوائد الصحية العامة لها.

وبالنسبة لأولئك الذين لديهم هدف محدد، مثل بناء القوة الوظيفية، أو حتى لأولئك الذين يرغبون بتحسين صحتهم النفسية من خلال التمارين، فإنَّه يمكن أن تكون تمارين الجمباز وسيلة مفيدة لهم بالفعل.

وبالتأكيد سيستفيد الجميع عندما يضيفون بعض تقنيات تمارين الجمباز إلى نظام تمارينهم المُعتاد!